AAA

الاستثمار في السعودية...لماذا؟
تبذل المملكة العربية السعودية جهودًا كبيرة لتنويع قاعدتها الاقتصادية، وتحسين بيئتها الاستثمارية، ويتمثل ذلك في خطواتها الجادة نحو الإصلاح الاقتصادي والتطوير.
 
ويتميز الاقتصاد السعودي باستجابته المتسارعة للمتغيرات الاقتصادية المختلفة على المستوى العالمي والإقليمي والمحلي، والدليل على ذلك القفزات المتوالية للمملكة في مقاييس التصنيفات العالمية عاما بعد عام، كما تتمتع المملكة بمزايا نسبية عالية في عدد من القطاعات الاستراتيجية على مستوى المنطقة والعالم.
 
 
 

مزايا الاستثمار في المملكة
 
• تحتل المملكة العربية السعودية المرتبة الثالثة في " الحرية المالية " في التصنيف العالمي ولديها نظامنفط (1).jpg
 ضريبي مصنف في المرتبة الثالثة عالمياً ، ضمن أفضل النظم الضريبية تحفيزاً للاستثمار. 

•  وهى أحد أكبر 20 اقتصادا في العالم ، وأكبر اقتصاد في منطقة الشرق الأوسط
وشمال أفريقيا .
 
• من أسرع  دول العالم نمواً ،حيث بلغ معدل النمو الاقتصادي 3.6% عام 2014 ، ومن المتوقع أن يرتفع دخل الفرد من 20700 دولار أمريكي في عام 2007 إلى 33500 دولار أمريكي بحلول عام 2020 .
 
•  احتلت المملكة المرتبة 24 من بين144 دولة في مؤشر التنافسية الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي WEF 2014
 
•   أكبر اقتصاد حر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا .
نفط (2).jpg 
• تستحوذ على 38% من مجموع الناتج المحلى الإجمالي العربي.

•  لديها 18% من احتياطي النفط العالمي، فهي عاصمة الطاقة على مستوى العالم وتحتل المركز الدولي
 الأول من حيث انخفاض أسعار الطاقة.
 
• تحتل المرتبة 49 ضمن 189 دولة في التصنيف العالمي من حيث سهولة ممارسة أنشطة الأعمال.
 
وتعتبر الأولى من حيث تسجيل الملكية ، كما أنها من  أكبر الدول  الجاذبة للاستثمار الأجنبي المباشر، ويحقق الاستثمار فيها للمشاريع المحلية والأجنبية معدلات ربحية عالية، مع نسبة مخاطرة منخفضة.
 
 
 
 
 
تنمية وانشاء (1).jpg

 
 وللاستفادة من كل هذه المزايا حددت السعودية لنفسها ثلاثة أهداف استراتيجية:
 
أولها التركيز على أنها عاصمة عالمية للطاقة
وثانيها الاستفادة من الموقع الجغرافي المتميز في قلب الشرق الأوسط  بالتركيز على قطاع النقل والخدمات اللوجستية،
وثالثها التركيز على الصناعات القائمة على المعرفة؛ مثل الرعاية الصحية وعلوم الحياة والتعليم وتقنية المعلومات.
 
نفط (4).jpgنفط (4).jpg

 
 
مظاهر تطور الاقتصاد السعودي
 
الميزانية العامة للدولة للعام المالي 1435/1436هـ
قُدرت الإيرادات العامة للمملكة في الميزانية للعام المالي 1435/1436هـ بمبلغ 855 مليار ريال، كما حددت النفقات العامة للدولة بمبلغ 855 مليار ريال.
 
واستمر التركيز في الميزانية على المشاريع التنموية، وبخاصة قطاعات التعليم، والصحة، والخدمات الأمنية والاجتماعية والبلدية، والإسكان، والمياه والصرف الصحي، والطرق، والتعاملات الإلكترونية، ودعم البحث العلمي. كما تضمنت الميزانية برامج ومشاريع جديدة، ومراحل إضافية لمشاريع سبق اعتمادها.

جهود التنمية الاجتماعية
تعتبر التنمية في المملكة بمفهومها العام والشامل عملية واعية موجهة لصياغة بناء حضاري اجتماعي متكامل يؤكد فيه المجتمع هويته وذاتيته وإبداعه، وهي تقوم أساسًا على مبدأ المشاركة الجماعية الإيجابية بدءًا بالتخطيط واتخاذ القرار، مرورًا بالتنفيذ وتحمل المسؤوليات، وانتهاءً بالانتفاع بمردودات وثمرات مشاريع التنمية وبرامجها المتعددة.
 
ge.jpg

 
 
مؤشرات الإنترنت والاتصالات
زادت نسبة انتشار الإنترنت في المملكة بمعدلٍ عالٍ خلال السنوات الماضية، حيث ارتفعت من 5% عام 2001م إلى حوالي 41% بنهاية عام 2010م، وتعتبر المملكة حاليا من أكبر الأسواق في مجال تقنية المعلومات والاتصالات بالشرق الأوسط ، ويُقدّر عدد مستخدمي الإنترنت بالمملكة بحوالي 27 مليون مستخدم.
 
كما وصلت نسبة انتشار الحاسب الآلي في القطاع الحكومي إلى أكثر من 97%، وأصبح بإمكان معظم الموظفين الدخول إلى الإنترنت. أما عدد الاشتراكات في خدمات الاتصالات المتنقلة فقد وصلت إلى 51.6 مليون اشتراك بنهاية عام 2010م، بنسبة انتشار بلغت حوالي 186%.
 
الخدمات الإلكترونية في الجهات الحكومية
وفرت العديد من الجهات الحكومية أجهزة الخدمة الذاتية الإلكترونية كوسيلة حديثة ومتطورة لتقديم خدمات ذات مستوى كفاءة أعلى، وبشكل أفضل وأسرع، وتُمكّن العامة من استخدامها للبحث عن المعلومات وإجراء التعاملات الرقمية.

وروعي في هذه الأجهزة سهولة التصميم والاستخدام، وغالباً ما يكون لها شاشات تستجيب باللمس، وطابعات مصغرة، وقارئات ضوئية أو ممغنطة للأغراض المختلفة. ومن الجهات الحكومية التي وفرت أجهزة الخدمة الذاتية:

وزارة العدل
إمارة منطقة الرياض
إمارة منطقة مكة المكرمة
إمارة المنطقة الشرقية
الهيئة العامة للسياحة والآثار
مؤسسة البريد السعودي
المؤسسة العامة للتقاعد   

النقاط الساخنة للاتصال بالإنترنت
النقطة الساخنة هي خدمة توفر الإنترنت عالي السرعة في الهواء الطلق باستخدام تقنية لاسلكيّة ذات نطاق عريض، ويستطيع عموم الناس في السعودية استخدام حاسب محمول أو هاتف لاسلكيّ مزود بتقنية واي فاي WiFi، أو أي جهاز آخر للنفاذ إلى هذا الاتصال اللاسلكيّ. وتتوفر هذه الخدمة في أكثر من 2000 موقع مُغطّى بالخدمة بجميع أنحاء المملكة ليتمكن العميل من البقاء على اتصال بالإنترنت أينما كان.
 
وتتواجد النقاط الساخنة غالبًا في المطاعم، ومحطات القطارات، والمطارات، والمكتبات، والفنادق، والمستشفيات، والمقاهي، ومحلات بيع الكتب، ومحطات الوقود، والمتاجر الكبيرة، إضافة إلى الأماكن العامة الأخرى. ولكثير من الجامعات والمدارس شبكات لاسلكية في مبانيها.
 
الريادة في الانترنت وتقنية المعلومات والاتصالات 
هذه الريادة في تبني تقنية المعلومات والاتصالات تزايدت بشكل سريع بفضل ارتفاع مستوى المعيشة الشخصي، والالتزام غير المسبوق لجزء من القطاع الخاص بحمل راية الريادة في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات، بينما وظفت المملكة خططاً طموحة لمشاريع تقنية المعلومات والاتصالات على مدى 20 عاماً، مثل مراكز البيانات ومشاريع البنية التحتية الحديثة وخدمات العملاء. كما أدت المرونة في قوانين وأنظمة الاستثمار إلى جذب وخلق الفرص الاستثمارية الواعدة في القطاع الخاص، حيث ينعم المستثمر في مجال البرمجيات والمستلزمات التقنية الأخرى ببيئة آمنة لأعماله التجارية، وذلك لوجود قوانين وحقوق الملكية الفكرية التي تنظمها وزارة التجارة. 
 
 
صناعة واستثمار (4).jpgصناعة واستثمار (4).jpgصناعة واستثمار (4).jpgصناعة واستثمار (4).jpgصناعة واستثمار (4).jpg 
 
 
 
طباعة الصفحة اضف الصفحة للمفضلة لديك

حقوق الطبع والنشر © شركة الاستثمارات الرائدة